الفجيرة

السياحة في الفجيرة

إمارة الفجيرة هي واحدة من الإمارات السبع المكونة لدولة الإمارات العربية المتحدة.
وهي الإمارة الوحيدة التي لا تقع أراضيها على سواحل الخليج العربي ، بل على بحر عُمان خارج مضيق هرمز في الجزء الشرقي من شبه الجزيرة العربية.
يحدها من الشرق بحر عُمان ومن الغرب إمارة رأس الخيمة وإمارة الشارقة ومن الجنوب مدينة كلباء بإمارة الشارقة.

تكون من السلاسل الجبلية والهضاب والسهول وبعض المناطق الصحراوية. أهم مدنها: دبا، ومربح، وقدفع، والبدية، ومسافي، والسيجي.

الاماكن السياحية في الفجيرة

تزخر الفجيرة بعدد كبير من المعالم السياحية المتميزة، ويأتي جامع الشيخ زايد على رأس هذه المعالم كتحفة فنية إسلامية وواجهة هامة لمدينة الفجيرة بتكلفة مقدارها 237 مليون درهم إماراتي، إذ يعد الجامع هو ثاني أكبر جامع في دولة الإمارات ويأتي في المقدمة جامع الشيخ زايد في أبو ظبي. 

تم افتتاح جامع الشيخ زايد في الفجيرة عام 2015 ليكون بمثابة صرح إسلامي عظيم له دور فعال في الجانب الديني والثقافة الإسلامية وتحفيظ القرآن الكريم ودراسة تعاليمه، إضافة إلى الجانب السياحي حيث لعب التصميم المذهل للمسجد دوراً هاماً في جذب الأنظار إليه بداية من مساحته الكبيرة التي تتسع لنحو 28 ألف مصلي، ثم مآذنه المرتفعة مع القباب المتعددة التي يبلغ عددها 65 قبة متراصة في منظر متناسق وجذاب، واليوم جامع الشيخ زايد هو أحد أبرز معالم السياحة في الفجيرة ورمز من رموز المدينة فلا تفوت زيارته.

يأتي مسجد البديا ضمن أبرز معالم الفجيرة التاريخية، وهو أيضاً أحد أقدم معالم السياحة في الإمارات؛ حيث يرجع تاريخ نشائه لعام 1446 ميلادية، ولازال المسجد مفتوحاً تقام به الصلوات ليكون من أقدم المساجد في الإمارات، إضافة لكونه معلم سياحي أثري من معالم السياحة في الفجيرة يأتي إليه السياح لمشاهدته والتقاط صوراً لهذا المعلم التاريخي المميز. 

يقع المسجد بين مدينتي خورفكان ودبا ومساحته 53 متر، ويستوعب 50 إلى 70 مصلي، ويعرف أيضاً باسم الجامع العثماني نسبة إلى تصميمه القديم الذي يشبه التصاميم العثمانية، إلا أن تسميته باسم مسجد البديا فهو نسبة إلى القرية التي يقع بها، وقد بُني المسجد من الطين والأحجار والجبس ويتوسطه عمود كبير يحمل القباب الأربعة للمسجد، وبذلك يعد أحد أقدم الأماكن السياحية في الفجيرة ومن أقدم المساجد في الإمارات إن لم يكن أقدمها.

تم بناء قلعة الفجيرة بين عام 1500 إلى 1550 ميلادية، وبذلك تعد معلماً تاريخياً من معالم جذب السياحة في الفجيرة، خاصة مع التصميم الجذاب الذي تتمتع به رغماً عن بدائية المواد المستخدمة في البناء والتي تدور حول الطين والحجارة والحصى، إلا أنها قد حظيت بمنظر متميز يجذب أنظار السياح وعدسات كاميراتهم لالتقاط صوراً لهذا المعلم الأثري المتميز. 

تم إنشاء قلعة الفجيرة بهدف حماية المدينة والدفاع عنها وصد الهجمات الخارجية؛ لتكون حصن هام من حصون الدفاع والمراقبة، ويظهر ذلك من خلال الأبراج القائمة أعلى القلعة وهي ثلاثة أبراج مستديرة وبرج مربع الشكل هو أكبرهم، وتتكون من طابقين الأول هو مدخل وغرفة وقاعة، ثم سلم للصعود للطابق الثاني؛ وهو بمثابة قاعة كبيرة للجلوس مع شرفات تمنحك إطلالة رائعة على التل بالخارج، وبذلك تأتي هذه القلعة التاريخية ضمن أبرز معالم الفجيرة السياحية.

 

تضم الحديقة واحدة من أهم العيون وينابيع المياه الاستشفائية التي تعج بها إمارة الفجيرة، والتي يمتد تاريخها إلى أكثر من 100 عام، وتضم هذه الحديقة مسبحين لتلك المياه الكبريتية أحدهما للنساء وآخر للرجال ومن المعروف عن هذه المياه الكبريتية أنها معالجة للعديد من الأمراض الجلدية والالتهابات فى الأعصاب والمفاصل، كما يوجد هناك العديد من الأشجار ومنها أشجار السدر والشريش فضلًا عن أماكن خاصة للترفيه والألعاب لذا يقصدها آلاف الزوار من كافة أنحاء العالم وتعد من أجمل الأماكن وأكثرها جذباً للسياحة فى الامارات.

حديقة عين مضب الكبريتية

الفجيرة الطقس

قلعة الفجيرة

فنادق اسعار مناسبة رائعة للعوائل خدمة ممتازة

No posts found!

شاركنا رأيك .. اسأل ..احجز .. استشرنا